Friday, Apr 10th, 2020 - 04:50:48

Article

Primary tabs

منتدى مسك للاعلام انطلق في الرياض في نسخته الأولى وركز على توظيف الاعلام والتصدي للفوضى وتعزيز الاستقرار وصنع الرأي العام

 عقد "منتدى مسك للاعلام" الذي ينظمه مركز المبادرات في مؤسسة مسك الخيرية في فندق "الريتز كارلتون" - الرياض وافتتح أولى جلساته التفاعلية بعرض أحد الحملات الرقمية خلال 2018، والتي أطلقتها وزارة التجارة والاستثمار وواكبت فيها "التوجهات الحديثة في استهداف الجمهور بشكل غير مسبوق على مستوى الجهات الحكومية".
وافتتح المنتدى في نسخته الأولى، وسط حضور محلي وإقليمي وعالمي كثيف تجاوز 3200 شخص، بحيث شهد أكثر من 30 فقرة تنوعت بين جلسات نقاش وورش عمل وحلقات حوار.
وكانت هذه التجربة محور نقاش أولى ورش العمل التي ناقشها المشرف العام على الإدارة العامة للتسويق والاتصال في وزارة التجارة والاستثمار عبدالرحمن الحسين.
واستهل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الاسلامية الأمير تركي الفيصل، الجلسات في حديث عن "توظيف الاعلام، التصدي للفوضى وتعزيز الاستقرار"، فيما قدم وزير الإعلام البحريني علي الرميحي، بالإضافة إلى مؤسس شركة "جود نيوز ميديا" عماد الدين أديب، جلسة بعنوان "من يصنع الرأي العام، الحقيقة أمام وهج الدعاية".
وأخذ المنتدى على عاتقه تشخيص حالة "انتقال الإعلام من الحالة التقليدية إلى الحالة الحديثة التي تتطلب مواكبة العصر مع ضرورة خلق مفاهيم تتوافق مع اخلاقيات وأدبيات المجتمعات العربية".
ودعا الفيصل إلى "وضع أطر وقوانين، تحكم وسائل التواصل الاجتماعي بما لا يقيد حرية التعبير، ووضع حد لما سماه فوضى الانترنت، والأخبار الزائفة".
واعتبر أن "تلك الضوابط من شأنها الحفاظ على الأخلاق والقيم المجتمعية، لتحمي المجتمعات نفسها من شرور الأخبار الزائفة".
واستذكر بيانات للملك المؤسس كان يرد فيها على ما ينشر عنه وعن المملكة في وسائل الإعلام، مبينا أن "مثل هذه الممارسات يعمل بها الغريم ضد غريمه عبر التزييف للنيل منه، وعد وسائل التواصل الاجتماعي في هذا الوقت أنها ليست لنشر الأخبار الزائفة فقط؛ بل لنشر ما هو مفيد وصحيح".
وأكد أن "الحروب السيبرانية قد تؤدي إلى التدمير والهدم، والدليل على ذلك استخدام التنظيمات الإرهابية لوسائل التواصل الاجتماعي لتجنيد وبث افكارها المتطرفة على حد سواء.
وعرض ما كان عليه الوضع في السابق من "تولي مسؤولية وسائل الإعلام نشر المعلومات والأخبار، وما عليه الوضع الحالي الذي تقوم فيه وسائل التواصل الاجتماعي بهذا الدور، وقال: "وسائل الإعلام الغربي في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية لا تهمها الحقيقة بقدر الإثارة، فمنذ أن نشأت المملكة وهي تتعرض للحملات الإعلامية الشعواء ضد المملكة".
من جهة أخرى، أعلنت هيئة الاستثمار خلال المنتدى عن مسابقة لصناعة محتوى مرئي ستعلن عن تفاصيله خلال الفترة المقبلة.

Back to Top